• بيان من مؤسسة نيبون حول خطوة من أجل السلام

طوكيو، 16 تشرين الأول/أكتوبر / بي آر نيوزواير — وقع ممثلو حكومة جمهورية اتحاد مينامار وثماني منظمات إثنية مسلحة اتفاقا لوقف إطلاق النار يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر في احتفال في العاصمة نايبداو. وبالإضافة إلى تايلاند والصين والهند والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، كانت اليابان، التي روجت للحوار بين الأطراف المعنية وقدمت المساعدات الإنسانية للمناطق المتعرضة للصراع، شاهدة على توقيع الاتفاق. وقد حضر يوهي ساساكاوا، رئيس مجلس إدارة مؤسسة نيبون، الاحتفال ووقع الاتفاق بصفته الممثل الخاص للحكومة اليابانية للمصالحة الوطنية في ميانانار. وبعد توقيع الاتفاق، أصدرت مؤسسة نيبون البيان التالي:

بيان بشأن اتفاق لوقف إطلاق النار في ميانمار
يوهي ساساكاوا، رئيس مجلس إدارة مؤسسة نيبون

أرحب باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2015 بين حكومة ميانمار وثماني منظمات عرقية مسلحة.

وأود أن أثني على كل من حكومة ميانمار والمنظمات المسلحة العرقية لاستمرارها في مواصلة الحوار وتعميق الثقة المتبادلة حتى الآن، في عملية بناء السلام التي أجريت في ميانمار.

إن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار هذا هو خطوة مهمة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ميانمار. اليوم، لا يزال العديد من الذين أجبروا على العيش في ظل ظروف قاسية وغير آمنة. وأود أن أدعو جميع الأطراف إلى بذل الجهود لضمان أن عملية السلام في ميانمار تمضي قدما.

وعلى مدى عقود، دعمت مؤسسة نيبون الجهود لتحسين رفاه شعب ميانمار. في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى أنشطة في مجالات مثل التعليم، والزراعة، والطب، ودعم الأشخاص ذوي الإعاقة، نقوم بتقديم الدعم الإنساني لضحايا الحرب الأهلية. وتماشيا مع التزامنا بالسلام في ميانمار الدائم، ستواصل مؤسسة نيبون تقديم الدعم لتحسين حياة هؤلاء الذين يعيشون في المجتمعات المتضررة من النزاع.

يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لمؤسسة نيبون لمزيد من المعلومات حول أنشطة المؤسسة في ميانمار
http://www.nippon-foundation.or.jp/en/what/projects/myanmar/

الاتصال:
ناتسوكو تومنياغا
دائرة العلاقات العامة
مؤسسة نيبون
81-3-6229-5131+
pr@ps.nippon-foundation.or.jp