• بي أل أم بي للتقنية المالية تنشيء واحدا من أكبر مراكز تقنيات البلوكتشين في المنطقة
  • الإعلان عن مبادرة برنامج تمكين البلوكتشين الجديدة لتعزيز مكانة الشركات الصغيرة والمتوسطة عن طريق السماح لها بالمشاركة في الاقتصاد الرقمي الجديد

سنغافورة، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — احتفلت شركة بي أل أم بي للتقنية المالية، وهي شركة التقنية المالية المحلية التي تقف وراء بناء أول مركز لبلوكتشين في المنطقة، بالذكرى السنوية الأولى لتأسيسها هذا الشهر بعدد من االإعلانات الأولى. وقد تغلبت شركة التقنية المالية بنجاح على التحديات التي يطرحها سوق نام بالنسبة لعروض النقد الرقمية المشفرة الأولية عن طريق مساعدتها في تأسيس أول تحالف شركات صغيرة ومتوسطة ابتكارية لترك بصمته في صناعات كبيرة متسارعة النمو.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت بي أل أم بي للتقنية المالية عن تأسيس أول برنامج لتمكين بلوكتشينن  (BEEP) لتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة بحلول بلوكتشين والتكامل في العمليات التجارية القائمة، وبالتالي السماح للشركات بالمشاركة بسلاسة في الاقتصاد الرقمي الجديد.
وفي حديثه أمام جمهور كبير من المندوبين الدوليين بمن في ذلك الأمير الكمبودي نورودوم تانورا، قال المؤسس المشترك لشركة بي أل أم بي للتقنية المالية نيكولاس ليم: “لقد أسسنا هذه الشركة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على جني فوائد تطبيق التكنولوجيا المتطورة في أعمالها.”

وتهدف شركة بي أل أم بي للتقنية المالية إلى أن تكون واحدة من أوائل شركات التقنية المالية التي يتم إنشاؤها محليًا لإصدار العملات المالية الرقمية  بعد أن يتم منح التراخيص اللازمة لها من سلطة النقد في سنغافورة. وسيتم إدراج العملات الرقمية في بورصة سيمدكس، منصة التداول المركزية التي سيتم إطلاقها بحلول نهاية العام 2018.
ويقول المؤسس المشارك كيم كي: “نريد أن نكون روادًا على المسرح العالمي من خلال تقديم هذه الأداة المالية الجديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة من جميع أنحاء العالم.”

توفير بيئة مواتية للشركات التكنولوجية الناشئة والشركات للنمو
أسس المقر الرئيسي لشركة بي أل أم بي للتقنية المالية نفسه كمركز معرفة إقليمي للتكنولوجيا والمطورين. تم تزويد الطابق العلوي للمبنى بالفصول الدراسية ومكتبة رقمية مفتوحة لتوفير مساحة تعليمية مواتية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لاكتشاف التطبيقات متعددة الأوجه من بلوكتشين.

يقول بيتر ليم أحد مؤسسي شركة بي أل أم بي للتقنية المالية: “سنغافورة هي مجرد نقطة انطلاق للتوسع الإقليمي الذي يهدف إلى تكرار نجاح شركة بي أل أم بي للتقنية المالية عبر الحدود.” وقد أنشأت الشركة وجودها في المنطقة المالية الرئيسية في ماليزيا واندونيسيا وتايلاند مع خطط للوصول إلى 10 دول آسيوية بحلول نهاية العام 2019، بما في ذلك مساحة واسعة في ما تريده الصين أن يصبح السيليكون فالي للبلوكتشين الصيني في شنغهاي.

الاستفسارات: Email / Website / Facebook