دبي،الإماراتالعربيةالمتحدة- 16 أغسطس 2015 / ميدل ايست نيوز واير — استضافت كلٌ من “جرانت ثورنتون”، وهي شركة تدقيق رائدة دولياً، وجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين (“ACCA”)، والتي تعتبر كياناً مهنياً رائداً في مجال المحاسبة عالمياً، عدداً من أهم الشخصيات في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال فعالية حملت اسم: “مستقبل التدقيق”. وركزت هذه الفعالية على تحديد ملامح التغيير في البيئة العامة للتدقيق لتتمكن من تلبية الحاجات المتنامية للاقتصاد الإماراتي.

تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بإقتصاد متنوّع ما يمثل تحدياً للأسواق الدولية، ولكن ما معنى هذا التنوّع بالنسبة للشركات وبياناتها المالية الخاضعة للتدقيق؟ وما هي القوانين الحاكمة والتشريعات المُعتمدة عالمياً ومحلياً بغية تعزيز التغيير ضمن قطاعات العمل؟ كانت تلك بعض الأسئلة التي تم تناولها خلال المناقشة الثاقبة التي حضرها ممثلون عن بعض أكبر الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوصّلت الجلسة الحوارية إلى أن استقلالية وقوة لجنة التدقيق شيء أساسي، وأن الإستراتيجية العامة للشركة يجب أن يتم إستيعابها لمواصلة المضي قُدماً وتحقيق مصالح الشركات التي ستتيح بدورها الفرصة أمام لجنة التدقيق لتحديد الثغرات ضمن نظام المراقبة الداخلية. كما وتناول الحضور التحديات العملية المصاحبة للتقارير المطوّلة في الوقت الذي تخطط فيه الجهات التنظيمية لعقد دورات توعوية لمعالجة هذا النوع من التحديات.

تتجه دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل سريع إلى الريادة الإقتصادية العالمية لتتجاوز وتحديات المستقبل. ولكن، ما هي الحاجات اللازم توفيرها ضمن قطاع التدقيق لضمان تلبية حاجات الشركات المتنامية، والتي تضمن أيضاً اصلاح المعايير الحالية لمنهجيات التدقيق الخاصة بإعداد البيانات المالية؟

كما وصرح الحضور أن التدقيق يجب أن يشمل منهجية “مستشار جدير بالثقة” والتي يتحوّل فيها المدقّق إلى شريكٍ استراتيجي، لخلق المزيد من الآفاق أمام النمو وحلّ أي مشاكل معقّدة قد تطرأ بصورة مفاجئة.

ومن ضمن التحديات التي تم تحديدها أمام مستقبل التدقيق تكمن في استخدام التكنولوجيا، ومدى ملائمتها لتطوّر العمل. ويتضمن ذلك الانتقال من البيانات المالية التاريخية إلى التقارير المتكاملة. وبيّن الحضور أن أسلوب التدقيق في الوقت الحالي يحاول تحقيق جميع الأهداف لجميع الأطراف، إلا أن التحدي القائم في هذا السياق يتمثل في عدم ملائمة تقرير قياسي واحد لحاجات مختلف أصحاب المصلحة، ما يستدعي وضع تقارير متعددة لأغراض مختلفة. وهناك أيضاً تحديات تواجه الأعمال التجارية التي تزداد تعقيداً وقدرة عمليات التدقيق ومقدمي الخدمات على مواكبة تلك التغيرات.

ومهّدت هذه المناقشة الغنية الطريق أمام وضع نظرة مستقبلية للتدقيق وقامت اليوم كل من “جرانت ثورنتون” و”ACCA” بإصدار مستند يتناول وجهات النظر الأساسية التي تم طرحها خلال مناقشات الجلسة الحوارية والتي توصّلت إلى أن مستقبل التدقيق في دولة الإمارات العربية المتحدة أصبح جاهزاً للتغيّر.

للاطلاع على ورقة العمل، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي:
http://www.grantthornton.ae/content/files/the-changing-role-of-audit-uae-perspective.pdf.

 ملاحظات للمحررين
يشير اسم “جرانت ثورنتون” إلى العلامة التجارية التي تقدّم بموجبها الشركات الأعضاء في “جرانت ثورنتون” خدمات الضمان والضرائب والاستشارات لعملائهم و/أو تشير إلى واحدةٍ أو أكثر من الشركات الأعضاء، حسب السياق. ولا تُعتبر “جرانت ثورنتون الدولية المحدودة” (“GTIL”) والشركات الأعضاء فيها، شراكة عالمية. وتمثّل “GTIL” وكلّ شركةٍ عضو فيها كياناً مستقلاً قانونياً. ويتم تقديم الخدمات من قبل الشركات الأعضاء. لا تقدّم “GTIL” الخدمات للعملاء، ولا تُعتبر الشركات التابعة وكلاءً، كما لا تلتزم بعضها ببعض، ولا تتحمل المسؤولية عن بعضها البعض حيال تنفيذ الأعمال أو عدمه.

وتُعتبر “جرانت ثورنتون الدولية” أحد أهم المنظمات الرائدة عالمياً في قطاع شركات المحاسبة والاستشارات المملوكة والمُدارة بشكل مستقل. وتقدّم هذه الشركات خدمات التدقيق والضرائب والاستشارات التخصصية للشركات الخاصة وذات النفع العام.

ويمكن لعملاء الشركات التابعة والرديفة الوصول إلى المعرفة والخبرة التي يتمتع بها أكثر من 40 ألف موظف يعملون في أكثر من 130 دولة، ليحصلوا بذلك على خدماتٍ مخصّصةٍ ومميّزةٍ وعالية الجودة، حيثما أرادوا تنفيذ أعمالهم. وتسعى “جرانت ثورنتون الدولية” لمناقشة القضايا التي تهم الأعمال وتحقيق النفع للصالح العام.

لمحة عن جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية
تعتبر جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية “ACCA” هيئة دولية للمحاسبين المختصين تقدم مؤهلات مُختارة ومرتبطة بقطاع الأعمال إلى الأفراد الذين يتمتعون بالقدرة على التطبيق والإمكانيات والطموح في جميع أرجاء العالم، والذين يسعون كذلك للحصول على حياة مهنية مجزية في مجال المحاسبة والخدمات المالية والإدارة.

وتدعم جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية أعضاءها البالغ عددهم 178 ألف عضو بالإضافة إلى 455 ألف طالب في 181 دولة لتساعدهم على تطوير حياة مهنية ناجحة في مجالات المحاسبة والأعمال، عن طريق امتلاكهم للمهارات التي يطلبها أرباب الأعمال. وتعمل الجمعية عن طريق شبكة مكونة من 92 مكتباً ومركزاً وأكثر من 7,110 جهات توظيف معتمدة في العالم، والتي تقدم معايير عالية لتعلم وتطور الموظف. وتقوم الجمعية من خلال اختصاصها بالصالح العام، بتعزيز الأبحاث المتعلقة بالتشريعات المناسبة للمحاسبة والسلوكيات لضمان استمرار نمو سمعة ونفوذ المحاسبة.

ولطالما حملت جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية التي تأسست عام 1904، قيماً أساسية مثل تكافؤ الفرص والابتكار والمصداقية والمسؤولية. وتؤمن بأن المحاسبين يقدمون قيمة للإقتصاد في كافة مراحل التطور وتسعى إلى تطوير الإمكانيات في القطاع وتشجيع تطبيق المعايير الدولية. وتتوافق القيم الأساسية للجمعية مع احتياجات أرباب العمل في كافة القطاعات وتضمن بأنها تقوم من خلال مجموعة مؤهلاتها، بتحضير المحاسبين للعمل. وتسعى الجمعية إلى فتح مجال العمل للناس من جميع الخلفيات، وهي تتخطى الحواجز المصطنعة وتقوم بابتكار مؤهلاتها وتقديمها لتلبية الاحتياجات المتنوعة للاختصاصيين المتدربين وأرباب عملهم. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.accaglobal.com.

المصدر: ميدل ايست نيوز واير

يمكنكم الاطلاع على هذا المصدر الصحفي من خلال الربط
http://www.me-newswire.net/ar/news/15462/ar

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
ناف كاور
“جرانت ثورنتون الإمارات العربية المتحدة”
البريد الإلكتروني: nav.kaur@ae.gt.com

فانا ماستروميكالي
جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين
vana.mastrom@accaglobal.com