‫جيل روليت، المصرفي والمستثمر، يطلق مؤسسة روليت غير الربحية للحفاظ على الشعاب المرجانية

تم إطلاق مؤسسة روليت للشعاب المرجانية بهدف التثقيف والدعم والتعاون والشروع في جهود الحفاظ على الشعاب المرجانية في البلدان النامية. بورت لويس، موريشيوس،23 يونيو/حزيران 2022 / PRNewswire/ — أعلن جيل روليت، وهو مصرفي استثماري يتمتع بحياة مهنية دولية مرموقة لمدة 30 عامًا في المؤسسات المالية الكبرى والقطاع المصرفي الخاص، عن إطلاق ( RRF) مؤسسة روليت ريس، مؤسسته غير الربحية […]

تم إطلاق مؤسسة روليت للشعاب المرجانية بهدف التثقيف والدعم والتعاون والشروع في جهود الحفاظ على الشعاب المرجانية في البلدان النامية.

بورت لويس، موريشيوس،23 يونيو/حزيران 2022 / PRNewswire/ — أعلن جيل روليت، وهو مصرفي استثماري يتمتع بحياة مهنية دولية مرموقة لمدة 30 عامًا في المؤسسات المالية الكبرى والقطاع المصرفي الخاص، عن إطلاق ( RRF) مؤسسة روليت ريس، مؤسسته غير الربحية للحفاظ على الشعاب المرجانية . غاص روليت، وهو الغواص المتحمس، في مواقع الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم لجزء كبير من حياته، أصيب بالدهشة من الضرر والتأثير اللذان شهدهما خلال العقود القليلة الماضية على هذه النظم البيئية الحساسة تحت الماء – في المقام الأول نتيجة لتبييض الشعاب المرجانية، التلوث والصيد الجائر.

“إن نهجي في الاستثمار مستوحى من نهج شامل حقيقي الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، الذي يسمى بِـ ESG. ومع ذلك، عندما شاهدت شخصيًا الضرر الذي لا يمكن إصلاحه الذي أحدثناه بهذه المناطق الهشة – كان الأمر مزعجًا للغاية. والأهم من ذلك، أن هذا الضرر لا يعرض الموائل المعزولة للخطر فحسب، بل يهدد أيضًا النظم البيئية الكوكبية بأكملها التي يعتمد عليها الملايين – بما في ذلك البشر. تأتي لحظة نضطر فيها كأفراد إلى بذل المزيد من الجهد.” هذا ما قاله روليت موضحًا الدافع وراء إنشاء مؤسسة روليت للشعاب المرجانية

على مدى السنوات الأربعين الماضية، فقد العالم أكثر من نصف شعابه بسبب تبييض المرجان. يحدث التبييض المدمر عندما تكون درجة حرارة الماء ساخنة جدا لفترة طويلة. تحفز المياه الساخنة المرجان على طرد الطحالب التي تعيش بداخله، تاركًا إياه عديم اللون. إن الطحالب حيوية للشعاب المرجانية، لأنها توفر طاقتها الغذائية، وإذا لم تعد درجة حرارة الماء إلى طبيعتها، يموت المرجان. عانى الحيد المرجاني العظيم من 6 أحداث تبييض كبيرة على مدار العشرين عامًا الماضية، وكان آخرها قبل أشهر فقط في شهر مارس/آذار. تحظى الشعاب المرجانية بالقليل من الراحة عندما تبدأ في التعافي، كما يمكن أن تظهر المياه الدافئة فجأة ودون سابق إنذار، مما يؤدي إلى قتل ما تبقى من الشعاب المرجانية الباقية.

اختار روليت تركيز الجهود مؤسسة روليت للشعاب المرجانية على الشعاب المرجانية في البلدان النامية، ولا سيما تلك الموجودة في المحيط الهندي ومنطقة البحر الكاريبي. يقول روليت: “تحظى الشعاب المرجانية المشهورة عالميًا، مثل الحيد المرجاني العظيم والعمل النموذجي الذي تم إجراؤه في فلوريدا كيز من أجل ترميم مشاتل المرجان، بدعم واسع من العلماء ودعاة الحفاظ على البيئة البحرية وعامة الناس. الابتكارات والاكتشافات التي قاموا بها ضرورية لحماية الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم. وتتمثل مؤسسة روليت للشعاب المرجانية المهمة في دعم الشعاب المرجانية في البلدان، التي لا تمتلك في كثير من الأحيان نفس الموارد المالية، أو حيث تفوق احتياجات الصناعة احتياجات البيئة “.

 ثبتت مؤسسة روليت غير الربحية نفسها للتو، لكن روبيت ومؤسسته ملتزمان بإحداث فرق في هذا المجال. “كنت أعرف أنها دعوة شخصية للقيام بشيء مؤثر لحماية الشعاب المرجانية، وقضيت وقتًا طويلاً في استكشاف كيف وأين يمكنني إحداث فرق، لأتوصل في الأخير إلى أنه علي البدأ في البلدان النامية. نحن نبحث في الشراكات التي يمكننا وضعها للمساعدة في تضخيم العمل الجيد الذي يقوم به الآخرون، وكيف يمكننا توسيع الفرص التعليمية الإقليمية والعالمية، والعمل مع الحكومات والمجتمعات المحلية لبدء المزيد من الإجراءات واللوائح الوقائية.” كما أوضح روليت: “تكمن جذور التبييض في كمية الكربون التي نضخها في الغلاف الجوي. فإذا واصلنا بهذه الطريقة، فلن تموت الشعاب المرجانية فقط، بل أيضا الكائنات الحية في المحيطات التي تنتج الهواء الذي نحتاجه للتنفس. يجب أن نجد طريقة أفضل لإنتاج السلع بكميات كبيرة دون قتل أنفسنا وكوكب الأرض “. تحدث روليت بمزيد من التفصيل عن الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات ESG والاستثمارات التي يجب على عالم الشركات الالتزام بها للأجيال القادمة. “هناك الكثير مما نسميه ظاهرة الغسل الأخضر في الصناعة، حيث تسيء الشركات تفسير التزاماتها تجاه البيئة. تتطلب الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات ESG التزامًا مخلصًا ومتفانيًا للتغيير. يجب أن تبدأ الشركات والأفراد على حد سواء في التصرف بطريقة مستدامة واجتماعية وواعية بيئيًا، لكي لا يتم استغلال الموارد حتى استنفاذها – مما يترك الأجيال القادمة مع كوكب غير قابل للحياة واحتمال انقراضنا. يجب أن تستمر الاستثمارات التي تتم اليوم في توفير عوائد مستدامة عبر الأجيال، ولكن يجب أن نكون مستعدين للعمل الآن – معًا “.

نبذة عن مؤسسة روليت للشعاب المرجانية( RRF )

مؤسسة روليت للشعاب المرجانية( RRF ) هي مؤسسة غير ربحية مكرسة لحماية الشعاب المرجانية في البلدان النامية مثل المحيط الهندي ومنطقة البحر الكاريبي. تتمثل مهمتها في تثقيف الناس حول أهمية هذه النظم البيئية، وخلق الوعي بالأضرار التي تلحق الشعاب المرجانية وتأثيراتها الدائمة، والعمل مع الحكومات والمجتمعات المحلية لإيجاد التوازن بين احتياجات الصناعة وسبل العيش المعتمدة محليًا وتنفيذ الحفظ الفعال للشعاب المرجانية وجهود إعادة تأهليها.

نبذة عن جيل روليت

جيل روليت مصرفي له العديد من الاستثمارات الناجحة في صناعة الخدمات المالية. بدأ حياته المهنية في شركة Goldman، Sachs & Co . في نيويورك. بعد ذلك، شغل عددًا من المناصب الإدارية العليا والقطرية في ABN AMRO ، في جميع أنحاء آسيا وجنوب إفريقيا وسان فرانسيسكو وجنيف ودبي. قام لاحقًا بتأسيس وإدارة شركة Mirabaud & Cie في دبي. في عام 2014، أصبح جيل رائد أعمال وأطلق شركة لإدارة الأصول في دبي، والتي باعها بنجاح في عام 2017. في عام 2016، أسس بنكًا خاصًا في الولايات المتحدة. إن السيد روليت اليوم، هو مستثمر غير فاعل في شركات نشطة في إدارة الأصول والخدمات المصرفية والروبوتات وبنوك البيانات والصحة العامة.

السيد روليت حاصل على درجة البكالوريوس (مع مرتبة الشرف) من كلية ميدلبري Middlebury وماجستير في إدارة الأعمال من إنسياد INSEAD . وهو عضو في YPO (منظمة الرؤساء الشباب) ورئيس الفرع الحالي في YPO Gold Mauritius .