عائلة ومحامي صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزين يردون على اختتام جلسة محاكمته

واشنطن، 11 آب/أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — تم عقد أحدث جلسة محاكمة لصحفي الواشنطن بوست جيسون ريزين في محكمة الثورة بطهران اليوم. وبعد أكثر من سنة من العمل الدؤوب لبراءة وإطلاق سراح ريزين، أصدر شقيقه، علي ريزين، البيان التالي بشأن قضية شقيقه. “جيسون هو صحفي موهوب، كان ببساطة يؤدي وظيفته بصورة منصفة ودقيقة […]

واشنطن، 11 آب/أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — تم عقد أحدث جلسة محاكمة لصحفي الواشنطن بوست جيسون ريزين في محكمة الثورة بطهران اليوم.

وبعد أكثر من سنة من العمل الدؤوب لبراءة وإطلاق سراح ريزين، أصدر شقيقه، علي ريزين، البيان التالي بشأن قضية شقيقه.

“جيسون هو صحفي موهوب، كان ببساطة يؤدي وظيفته بصورة منصفة ودقيقة وقانونية. من غير المعقول أنه ظل قيد الاعتقال لأكثر من سنة –أي ما يزيد بثلاثة أضعاف عن أي صحفي غربي يتم احتجازه في إيران. لقد تم تعطيل حياة أخي بقسوة منذ أكثر من عام عن جرائم لم يرتكبها. وقد تواصل احتجازه غير القانوني لمدة طويلة جدا ويستحق أن تتم تبرئته وإطلاق سراحه دون مزيد من التأخير.”

ومن طهران، أدلت محامية جيسون ليلى أحسن، بالبيان التالي نيابة عن موكلها:

“قدمت والسيد جيسون ريزين الدفاع الشامل، وتناولنا التهم الموجهة إليه بصورة كلامية ومكتوبة. ولأنه متفائل بتبرئته، فقد دفع  جيسون، مرة أخرى، ببراءته ونفى ارتكاب أي مخالفات. وبموجب القانون الإيراني، فإن أمام المحكمة مهلة أسبوع واحد لإصدار الحكم في القضية.”

“بعد قراءتي ملف القضية من أوله إلى آخره، ليس هناك أي دليل من شأنه دعم الاتهامات ضد جيسون. ولا أتوقع سوى تبرئته الكاملة.”

“في قاعة المحكمة، رفضت بشدة الرأي القائل إن هناك” أدلة سرية” تم إطلاع القاضي والادعاء عليها فقط. فبموجب القانون الإيراني، فإن الأدلة التي هي في ملف القضية فقط هي التي يمكن استخدامها ضد موكلي.”

“ومرة أخرى رفض القاضي طلب السيد ريزين بإطلاق سراحه بالكفالة، على الرغم من أن الكفالة هي ما ينص عليه القانون الإيراني في هذه الحالة، إذ أنه يتم اجتجازه لأكثر من عام دون إدانة.”

وخارج قاعة المحكمة، قالت ماري ريزين، أم جيسون ريزين:

“هذه القضية ليست حول أي شيء فعله جيسون. انها نتيجة للقضايا السياسية بين إيران والولايات المتحدة، وجيسون كمواطن مزدوج الجنسية يدفع ثمن مشاعر العداء والشك والارتياب الموجودة للأسف. إن أي حكم عدا عن حكم البراءة هو حكم سياسي.”

“القضاء الإيراني يدعي أنه عادل ومستقل. ولكن لماذا يتم إخفاء كل شيء عن اعتقال جيسون ومحاكمته؟لأكثر من سنة تمت الإساءة لحقوق جيسون القانونية كإيراني: فهو يتم احتجازه في عزلة دون تهمة، واحتجز لعدة أشهر دونمحاكمة ولأكثر من سنة دون حكم، وتم تعريض إجراءات محاكمته لتأخير غير متوقع وغير مبرر، وتمت محاكمته في سرية شبه تامة.”

“أتحدى أولئك الذين قبضوا عليه واعتقلوه بتقديم الأدلة المزعومة التي يستخدونها لاتهامه بالتجسس. إكشفوا عن الأدلة علنا، بثوا أشرطة المحاكمة، واسمحوا للعالم برؤية براءة جيسون.”

“إن الاتهامات ضد ابني لا أساس لها، والحكم العادل والإنساني الوحيد بحقه هو بالبراءة.”