نيويورك، 12 تشرين الأول/أكتوبر / بي آر نيوزواير/ — في وقت مبكر هذا الصباح، أشارت الحكومة الإيرانية إلى أنها أصدرت حكما في شأن قضية صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزيان. وعلق شقيقه علي ريزيان على ذلك بالتالي:

“إعلان اليوم من قبل الحكومة الإيرانية أن حكما قد صدر بشأن قضية أخي، صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزيان، هو للأسف مجرد فصل حزين آخر في تاريخ سجنه غير القانوني على مدى 14 شهرا وعملية المحاكمة المبهمة له. وهو يتبع نمطا غير معقول من قبل السلطات الإيرانية من الصمت والتشويش والتأجيل والغياب التام للالتزام بالقانون الدولي، كما والقانون الإيراني. لم تقدم الحكومة الإيرانية أبدا أي دليل على تهم التجسس والتهم الأخرى الملفقة ضد جيسون، ولذلك فإن البيان المبهم اليوم عنالحكوم المزعوم، بينما يأتي مخيبا للآمال بالتأكيد لعائلتنا، فهو غير مستغرب.”

وأضاف:”على الرغم من أن أي حكم في قضيته لا يزال غير واضح، هناك الكثير حول جيسون مما نعرفه على وجه اليقين. فقد كان جيسون مجرد صحفي يؤدي وظيفته ويتبع كل قواعد العمل عندما اعتقل ظلما وسجن في سجن ايفين سيء السمعة في طهران. و هو رجل بريء ظل محتجزا تحت ظروف قاسية على حساب صحته ورفاهه لنحو 450 يوما. وهناك ادانة عالمية لاحتجاز الحكومة الإيرانية بصورة غير قانونية لجيسون وهناك دعوات من مختلف أنحاء العالم إلى إطلاق سراحه فورا. نحن نبقى آملين أنه سيتم إطلاق سراح جيسون قريبا ولم شمله مع عائلته.”

للاطلاع على المزيد عن المعلومات عن قضية جيسون ريزيان، يرجى زيارة: www.freejason.net