بكين، 23 شباط/فبراير، 2016 / بي آر نيوزواير — عقدت قمة إنسبور للعملاء العالميين في فندق فور سيزونز في العاصمة السعودية الرياض. وكانت المملكة العربية السعودية هي الوقفة الأولى لقمة إنسبور للعملاء العالميين للعام 2016. وتحت شعار “حوسبة مستقبل إنسبور”، مع التركيز على تطوير الأعمال المحلية وفتح التعاون أمام صناعات مثل الحكومة، التعليم، العلاج الطبي، التمويل والاتصالات، اجتذبت القمة أكثر من 60 من كبار العملاء والخبراء، ومن بينهم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا، قوات الحرس الوطني، وزارة الصحة، جامعة الملك عبدالعزيز، البنك السعودي البريطاني وشركة الاتصالات السعودية. ومن خلال العرض الشامل لقوة ماركة إنسبور ومعداتها الراقية والحلول الصناعية التي توفرها، حسنت هذه القمة مستوى الوعي بماركة إنسبور وتأثيرها في السوق السعودي.

Inspur Worldwide Customer Summit at Saudi Arabia Successfully Concluded.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160222/335614

التركيز على الاتجاهات السحابية وتقاسم التكنولوجيا السحابية

وفي القمة، ألقى جيسون غو، نائب المدير العام لدائرة الترويج لإنسبور غروب، كلمة ترحيبية بالعملاء والضيوف مقدما الشكر الخالص لهم على حضورهم، وقدم العلامة التجارية لشركة إنسبور بصورة شاملة، وقوتها التكنولوجية وفلسفاتها، كما قدم تحليلا للاتجاهات الصناعية. وفي الوقت نفسه، أعرب عن رغبته في تعزيز التعاون بصورة عميقة مع الشركات السعودية.

وبعدها، أعرب جيمس لي، المدير العام لفرع شركة إنسبور في  السعودية، مرة أخرى عن ترحيبه الحار بالضيوف الحاضرين، واستعرض تطوير أعمال شركة إنسبور ووضع النمو في المملكة العربية السعودية مع الضيوف وقدم تحليلا لاتجاهات صناعة تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية والتكنولوجيا فضلا عن تقديمه أحدث تحليل للسوق وشرح استراتيجية تطوير شركة إنسبور في المملكة العربية السعودية. وقال جيمس لي “بالنظر إلى أن الشرق الأوسط وأفريقيا تشكلان منطقة مهمة في استراتيجية شركة إنسبور العالمية والمملكة العربية السعودية هي أكبر سوق تكنولوجيا معلومات في الشرق الأوسط وأفريقيا، فإن شركة إنسبور ستقوم باستثمارات وأعمال تطوير  تفضيلية وبصورة مؤكدة في المملكة العربية السعودية على أمل جعلها أساسا إقليميا، وجعل شركة إنسبور تصبح تدريجيا مزودا رائدا في مجال توفير الحلول الشاملة في المنطقة.” وفي الختام، أعرب عن ثقته وتوقعه بحدوث تطور سريع وتعاون عميق في توطين شركة إنسبور في المملكة.”

وفي القمة، عرضت شركة إنسبور بصورة  جماعية حوسبتها العالية الأداء، والحوسبة السحابية والحلول المتميزة في الاستجابة لمختلف الصناعات كما عرضت بصورة توضيحية منتجات بارزة متعددة في زاوية العرض.

وإذ طورته شركة إنسبور للحوسبة الخاصة بشركات الأعمال الرئيسية، يعتبر نظام TS-K1 خادم المهمات الحرجة الوحيد الذي تم القيام بأبحاثه وتطويره بصورة مستقلة من قبل الصين. ومكن نظام TS-K1 الصين من أن تصبح الدولة الثالثة بعد الولايات المتحدة واليابان في إتقان التكنولوجيا الأساسية في العالم، ويمكن النظام شركة إنسبور من أن تصبح واحدة من مطوري خوادم نظم التشغيل يونيكس العالمية الكبرى. وقد تم حاليا تطبيق نظام K1 على نطاق واسع في 12 صناعة رئيسية كبرى مثل قطاع التمويل، وصناعة الطاقة، والأمن العام وقطاع النقل، وتمتلك الشركة حصة تبلغ نسبتها 12% في سوق خوادم يونيكس الراقية في الصين في العام 2015؛ وفي الوقت نفسه، تم استخدام نظام K1 في الأسواق الخارجية، وحظي باعتراف ثابت من المستخدمين العالميين والشركاء المتعاونين.

ويعتبر خادم 8-CPU ، TS860 نجم منتجات شركة إنسبور بتصميم كامل للوحدة. وتلتزم موثوقيته وتوسعه وأمن بياناته بأعلى المواصفات الصناعية؛ وقد حقق أفضل إنجازين في اختبار الأداء SPEC CPU2006  بناء على معالج إنتل  E7-8850 V2، الذي يوفر أفضل مستوى أداء لتكوين الخادم  88-CPU العام. ووفقا لبيانات IDC ، يتمتع  خادم 8-CPU   من شركة إنسبور بحصة سوق تبلغ 47٪ في الربع الثالث من العام 2015 وبالحصة رقم 1 في السوق الصين في سبعة مواسم متتالية ويظل منتج الشحن رقم 1 في الصين، وهو ما يبقيه متقدما بفارق كبير على العلامات التجارية الأخرى. وحاليا، يتم بيع الخادم 88-CPU من شركة إنسبور لأكثر من 10 بلدان مثل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا واليابان.

منتجات إنسبور الراقية التسلسلية للتخزين الهائل استخدمت بنجاح في مركز الصين لموارد بيانات الأقمار الصناعية والتطبيقات، وإدارة الدولة للاذاعة والسينما والتلفزيون وغيرها. وفي نظام موارد الصين للأقمار الصناعية، فإن قدرات التخزين الهائلة لإنسبور تكمل النشر التجاري الرئيسي لنظام عرض تطبيق النظام، وهو يعمل بثبات، وهو ما يوفر الحماية الأمنية للبيانات الاستراتيجية الفضائية للصين.

وخلال القمة، استجاب العملاء بحماس وتواصلوا بصورة عميقة مع شركة إنسبور لمزيد من التعاون.

تعزيز السوق السحابي السعودي والعمل معا على بناء نظام الكمبيوتر السحابي

في الآونة الأخيرة، عقدت الدورة الأولى من كليات الحاسوب للكليات الأهلية والجامعات في المملكة العربية السعودية التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية بهدف توفير منصة تبادل تكنولوجيا المعلومات الواحدة للكليات والجامعات السعودية الأهلية والحكومية ال 34. وبصفتها الراعي الذهبي المدعو بصورة خاصة، شاركت شركة إنسبور في الاجتماع الرئيسي للإطلاق. ومن خلال تقديم أحدث المنتجات والحلول التقنية المتقدمة مثل خادم بليد  I9000، وخادم المهمات الحرجة K1 المتقدم لحوسبة الأعمال الرئيسية،  وخادم 8-CPU ،  TS860  الذي سجل رقمين قياسيين عالميين لاختبار  SPEC CPU  والحلول لقطاع التعليم، فإن شركة إنسبور جلبت تحليل تكنولوجيا الحوسبة السحابية المتطورة والترويج للكليات والجامعات السعودية، من أجل تحسين تعليم تكنولوجيا الكمبيوتر ومستوى التطبيق في المملكة العربية السعودية.

وحتى الآن، ومن خلال التحديد الدقيق للشركاء الاستراتيجيين والقنوات للتطوير، شركة إنسبور تشارك بصورة إيجابية وتقدم الدعم للحكومات المحلية والاجتماعات والأنشطة الصناعية، وأنشأت حدود نظام تكامل الأسواق الأولي. وبالتركيز على الصناعات الوطنية الحاصلة على الأولوية الاستثمارية مثل التعليم العالي والبحث العلمي والقطاع الحكومي، حققت شركة إنسبور مبيعات متفرقة وتعاونا استراتيجيا طويل الأجل مع عملاء استراتيجيين. وفي الوقت نفسه، ومن خلال الجمع بين متطلبات التقنية والخدمات على المستوى العميق للعملاء المحليين، تطبق شركة إنسبور بنجاح “نظامها لإدارة المشاريع والخدمات الرباعي الأبعاد”، الذي لا يوفر الحلول المخصصة والخدمة للعملاء فحسب، ولكنه يجلب لهم أيضا تجربة جديدة للتطبيقات.

بتخطيط عالمي، شركة إنسبور تقدم القوة الدافعة الأساسية

شركة إنسبور هي إحدى الشركات الرائدة في توفير حلول الحوسبة السحابية الكلية في العالم. في الوقت الحاضر، وسعت الشركة أعمالها إلى 85 دولة ومنطقة، وأنشأت فروعا ومكاتب في 26 بلدا، ولديها أكثر من 12،000 شريك تجاري، وأنشأت مشاريع مشتركة مع شركتي سيسكو وديبولد ووقعت اتفاقية تعاون استراتيجي مع أس أي بي. وبصفتها عضوا في المؤسسات الدولية الموثوقة مثل “أوبن ستاك”، “سبيك” و”تي بي سي”، حازت شركة إنسبور على  جائزة المساهمة المميزة من “سبيك” في عام 2016. وحيث أن المملكة العربية السعودية تعتبر واحدة من الأسواق الرئيسية لتطوير أعمالها الدولية، فإن القمة التي عقدت في المملكة تهدف إلى توسيع أفضل للسوق السعودي وتسريع تحقيق استراتيجية التدويل.

وبالاعتماد على الابتكار التكنولوجي الرائد، والبصيرة الصناعية العميقة ومبدأ الانفتاح والتعاون، شركة إنسبور تدفع التقدم الصناعي، وتعزز تنمية المشاريع التجارية، وتصبح الشريك الموثوق للشركات العالمية وتوفر القوة الدافعة الأساسية لتنمية المشاريع التجارية العالمية.