واشنطن، 14 تشرين الأول/أكتوبر، 2015 / بي آر نيوزواير — أعلن مجلس إدارة مؤسسة الكاكاو العالمية اليوم عن استقالة رئيس المؤسسة بيل غيوتن الذي عمل رئيسا للمؤسسة منذ تأسيسها في العام 2000. وسيبقى غيوتن في منصبه حتى 31 كانون الأول/ديسمبر، 2015. ويأتي الإعلان بعد أن احتفلت المؤسسة مؤخرا بـ 15 عاما من الجهود بقيادة غيوتن ركزت على تحسين معيشة مزارعي الكاكاو والمجتمعات التي يعيشون فيها في غرب أفريقيا وجنوب آسيا وأميركا اللاتينية.

شهدت فترة رئاسة غيوتن لمؤسسة الكاكاو العالمية نموا كبيرا في عضوية المنظمة، التي بدأت بعدد قليل من شركات الشوكولاته والكاكاو ولكنها تتكون الآن من أكثر من 100 شركة من مختلف أنحاء العالم. وخلال نفس الفترة، وسعت مؤسسة الكاكاو العالمية أنشطتها وانطلقت من مقرها في واشنطن وفتحت مكاتب لها في كوت ديفوار وغانا، اللتين تقودان إنتاج الكاكاو في العالم.

وفي إعلانه عن الانتقال، قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكاكاو العالمية باري باركين، “نحن ممتنون للخدمة الدؤوبة لبيل والدعم الذي وفره لتحقيق الاستدامة في قطاع الكاكاو العالمي. وقد أدت رؤياه على مدى السنوات ال 15 الماضية إلى تركيز غير مسبوق من جانب الصناعة وغيرها على تحسين حياة مزارعي الكاكاو وأسرههم. وتمثلت قدرة بيل على تحديد المجالات غير التنافسية للتعاون بين شركات الشوكولاته والكاكاو في اطلاقه العام الماضي مبادرةCocoaAction، وهي استراتيجية الاستدامة الجديدة التي رعاها منذ البداية، ونحن نشكره ونتمنى له التوفيق.”

غيوتن، وهو داعية في وقت مبكر للشراكات بين القطاعين العام والخاص، ماثل بنجاح مساهمات الشركاتالأعضاء في المؤسسة التمويل الوارد من الجهات المانحة الرئيسية، بما في ذلك الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وزارة الزراعة، ومؤسسة وول مارت، مؤسسة جاكوبس وغيرها. عندما تم إطلاق مؤسسة الكاكاو العالمية، تألف طاقم موظفيها من غيوتن وموظف واحد بدوام كامل؛ ويبلغ عدد هذا الطاقم الآن أكثر من 40. وشكل أيضا علاقات عمل وثيقة بين مؤسسة الكاكاو العالمية وحكومات العديد من الدول المنتجة للكاكاو ووجه برامج تبادل البحوث حول الكاكاو لبناء قدرات المؤسسات العلمية في أفريقيا وأميركا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

وقال غيوتن، “لقد تشرفت بأن كنت رئيسا لمؤسسة الكاكاو العالمية وأن أشهد نمو المنظمة وموظفيها. وكانت مدعاة فخري الرئيسية كرئيس للمؤسسة هي تعبئة الموارد التقنية والمالية لمساعدة مئات الآلاف من أسر مزارعي الكاكاو لتحسين إنتاجيتهم ودخولهم وسبل عيشهم. وسوف أستمر في دعم لمؤسسة الكاكاو العالمية بأي طريقة أستطيع، وسوف أحيي دائما جهود صناعة الشوكولاته والكاكاو لتسريع الاستدامة في القطاع.”

وأشار باركين إلى أن مجلسإدارة مؤسسة الكاكاو العالميةسيشكل قريبا لجنة بحث لتحديد خليفة لبيل غيوتن.

نبذة عن مؤسسة الكاكاو العالمية
مؤسسة الكاكاو العالمية هي مؤسسة عضوية عالمية تدعم اقتصاد الكاكاو المستدام. مؤسسة الكاكاو العالمية توفر لمزارعي الكاكاو الدعم الذي يحتاجون إليه لزراعة كاكاو أفضل جودة، وتقوية مجتمعاتهم اجتماعيا واقتصاديا. عضوية مؤسسة الكاكاو العالمية تشمل مصنعي الكاكاو والشوكولاتة، معالجيه ومديري سلسلة الإمداد وغيرها من الشركات في جميع أنحاء العالم، وهي تمثل أكثر من 80 بالمئة من سوق الكاكاو العالمي. برامج مؤسسة الكاكاو العالمية تفيد المزارعين ومجتمعاتهم في مناطق زراعة اللكاكاو في أفريقيا وجنوب شرق آسيا والأميركتين. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.worldcocoa.org أو تابعونا على تويتر على: Twitter و فيسبوك Facebook.