الصين تضع يدها في يد الدول العربية دعما لاستراتيجية البلاد “حزام واحد، طريق واحد”

ينشوان، الصين 28 آب/ أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — سيتم عقد معرض الصين – الدول العربية 2015 في نينغشياو بالصين في الفترة بين 10-13 أيلول/سبتمبر المقبل. وسيكون الأردن الدولة ضيف الشرف في المعرض بعد أن احتلت الكويت هذا الموقع العام الماضي.

كجزء من استراتيجيتها ” حزام واحد، طريق واحد”، تخطط الصين لإقامة تعاون وثيق على جميع المستويات مع البلدان الواقعة على الحزام الاقتصادى لطريق الحرير وطريق الحرير البحري، بهدف الانخراط في مناقشات مشتركة، ومشاريع التنمية المشتركة، وتعزيز التبادلات الاقتصادية والتجارية المنظمة من دون عوائق، وتخصيص الموارد بفعالية وتكامل أعمق للأسواق. وقال الرئيس الصيني شي جين بينغ في منتدى التعاون للاجتماع الوزاري السادس بين الصين والدول العربية في حزيران/يونيو 2014، “ان الصين والدول العربية شريكان طبيعيان لبناء مبادرة حزام واحد، طريق واحد.”

المعرض يعتبر منصة رئيسية لاستراتيجية الصين “حزام واحد، طريق واحد.” ويتوقع الأردن، البلد ضيف الشرف في المعرض، تعميق التعاون مع الصين من خلال هذا الحدث. ويخطط الأردن لإطلاق الجناح الوطني الأردني، وعرض الميزات الفريدة والمفيدة للشعب الأردني. وسينظم أيضا المنتدى الاقتصادى والتجارى للصين والأردن واجتماعتسويق الشركات للصين والاردن، واجتماع تشجيع الاستثمار الأردني واجتماع ترويج السياحة الأردنية، وحفل توقيع المشاريع، وحفل الفنون الأدائية الأردنية، في خطوة لدفع التعاون الاقتصادي والتجاري والتبادلات الشعبيةبين الصين والأردن إلى الأمام، الذي سيوقع سلسلة من اتفاقيات التعاون.

وبهدف التعاون مع الدول العربية لتوفير الاستضافة المشتركة للمعرض، وهو منصة وطنية وعالمية، أقامت الصين نظام الضيف والمضيف ونظام الاستضافة الصينية العربية المشتركة للمعرض. وفي حزيران/يونيو 2015، تم تأسيس اللجنة الاستشارية للمعرض وتم تعيين شخصيات عامة من مختلف أنحاء العالم العربي بمن في ذلك غانم الشبلي، رئيس بعثة جامعة الدول العربية في الصين وعبد الرحيم حسن نقي، الأمين العام لاتحاد مجلس الغرف التجارية لمجلس التعاون الخليجي، كمستشارين خاصين في المجلس.

وقد أصبح المعرض منصة للمناقشات بين قادة الدول على طول الحزام الواحد والطريق الواحد، مع التركيز على صياغة وإصدار السياسات والتعاون الاقتصادي والتجاري وكذا التبادلات الثقافية. ويرحب بالأطراف المعنية الانضمام إلى هذه المنصة.