أوستن، تكساس 13 شباط/فبراير، 2019 / بي آر نيوزواير / – أجرى معهد تكساس لاضطراب ضربات القلب في مركز سانت ديفيد الطبي مؤخرا أول عملية في الولايات المتحدة باستخدام القسطرة بالتردد الراديوي هليوستار متعدد الأقطاب كجزء من دراسة ستيلار. وقد  تم تصميم هذه الدراسة لتقييم سلامة وفعالية القسطرة في علاج الرجفان الأذيني المتقطع (A Fib)، وهو النوع الأكثر شيوعا لظاهرة عدم انتظام ضربات القلب.

وقد عالج الدكتور رودني هورتون، دكتوراه في الطب الكهربي في المعهد، أول مريض في الدراسة مع الطبيبة أندريا ناتال، المديرة الطبية التنفيذية في معهد تكساس لاضطراب ضربات القلب.

وقال الدكتور هورتون: “إن القسطرة البالونية الجديدة يمكن أن تجعل عزل الأوردة الرئوية أسهل وأسرع لعلاج الرجفان الأذيني المتقطع. وهذه الطريقة فريدة من نوعها لأنها تتوافق مع أي تشريح لوريد رئوي وتسمح لنا بالتحكم في الأقطاب الكهربائية بشكل فردي لتوفير طاقة مصممة أثناء الاستئصال.”

قسطرة استصال البالون هيليوستار آر إي تتضمن 10 أقطاب، التي تسمح للخبراء الكهربائيين بتوصيل مستويات مختلفة من الطاقة اعتمادًا على نسيج الخلية أثناء ابتضاع الجرح. بالإضافة إلى ذلك، يتيح تصميم البالون عزل الأوردة الرئوية بتطبيق واحد لطاقة تردد الراديو.

وقالت الدكتور ناتالي: “تصميم القسطرة لديه القدرة على التغلب على قيود قسطرة استئصال البالون الحالية. تتطلب التقنيات الحالية القائمة على البالونات استخدام أحجام متعددة من البالونات، والتي تحمل مخاطر ويمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً. غير أن هذا الأسلوب يحتوي على بالون واحد يمكن أن يتكيف مع أي حجم مطلوب، مما يؤدي إلى أوقات أقصر لإجراء العملية.”

سيتم تسجيل ما يصل إلى 640 مريضاً في 40 موقعاً سريرياً حول العالم في دراسة ستيلار.

وتشير التقديرات إلى أن 33 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من مرض ارتجاف الأذين المتقطع، الذي يمكن أن يؤدي إلى جلطات الدم والسكتة الدماغية وفشل القلب وغيرها من المضاعفات المتعلقة بالقلب.

اتصالات الإعلام:

تينا شيفلي أو إرين أوتشا
إليزابيث كريستين للعلاقات العامة
1.512.472.9599+