‫سي إس جلوبال بارتنرز: بعد مرور 35 عامًا على برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار، رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس يكشف أن برنامج التقصي اللازم هو مفتاح النجاح

لندن، 6 يونيو / حزيران، 2019 /PRNewswire/ — خلال مؤتمر صحفي عقد الأسبوع الماضي، أعلن معالي تيموثي هاريس “Timothy Harris” رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس دخول برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار “Citizenship by Investment (CBI) Programme” عامه الخامس والثلاثين. وبعد انقضاء أكثر من ثلاثة عقود، أشار معالي رئيس الوزراء هاريس أن برنامج سانت كيتس ونيفيس […]

لندن، 6 يونيو / حزيران، 2019 /PRNewswire/ — خلال مؤتمر صحفي عقد الأسبوع الماضي، أعلن معالي تيموثي هاريس “Timothy Harris” رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس دخول برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار “Citizenship by Investment (CBI) Programme” عامه الخامس والثلاثين. وبعد انقضاء أكثر من ثلاثة عقود، أشار معالي رئيس الوزراء هاريس أن برنامج سانت كيتس ونيفيس لم يزل الخيار الأول والأفضل في العالم.

ومنذ العام 1984، قامت سانت كيتس ونيفيس، الدولة التي تتكون من جزيرتين في البحر الكاريبي، بتنفيذ أحد أقدم برامج الجنسية الاقتصادية في العالم الذي يتيح للمستثمرين اكتساب جنسية الدولة من خلال سداد مساهمة مالية. ويعد برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار بالجزيرتين أقدم البرامج القائمة في العالم وحاز على المعيار البلاتيني. وفي وقت لاحق من هذا الشهر، ستستضيف الجزيرتان مؤتمر المواطنة عن طريق الاستثمار – قمة الاستثمار الكاريبي – وذلك للعام الثاني على التوالي.

وطبقًا للخبراء في مجلة بروفيشنال ويلث مانجمنت “Professional Wealth Management” التي تتبع فاينانشال تايمز، فمن السمات التي مكنت من تفوق سانت كيتس ونيفيس في صناعة الجنسية الاقتصادية اهتمامها بإجراءات التقصي اللازم. حيث نالت إجراءات التدقيق بالجزيرتين العلامة الكاملة في تقرير خاص، يحمل اسم مؤشر برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار لعام 2018 “2018 CBI Index”. وأشار معالي رئيس الوزراء هاريس خلال حديثه قائلا: “تعد إجراءات التقصي اللازم من الأفضل في العالم، وتتصف بكونها متعددة المستويات والجوانب، ونستعين من خلالها بالشركات والمؤسسات الدولية. ونحن لا نقبل مقدمي الطلبات من الدول غير المتعاونة في مجال مكافحة الإرهاب أو من الدول المارقة”.

وطوال 35 عامًا، اختار المستثمرون الأجانب وعائلاتهم برنامج سانت كيتس ونيفيس للمواطنة عن طريق الاستثمار لخبراته منقطعة النظير وديمومته. وخلال العام الفائت، قدم رئيس الوزراء هاريس مسارًا أكثر مباشرة لاكتساب جنسية ثانية – صندوق التنمية المستدامة – الذي يعد وسيلة لربط المستثمرين بالتنمية الوطنية للجزيرتين. وتستهدف العائدات المكتسبة دعم القطاعين العام والخاص في مجالات من قبيل التعليم، والرعاية الصحية، وسياسات التنمية المستدامة، والسياحة وتطوير البنية التحتية. وفي المقابل، تسنح أمام مقدمي الطلبات الناجحين العديد من الفرص، ومنها زيادة حرية الحركة العالمية، وفرص الأعمال وإقامة المشروعات، وفرصة أفضل لتعليم أطفالهم وفرصة توريث الجنسية للأجيال القادمة.

pr@csglobalpartners.com

www.csglobalpartners.com